إعارة الكوادر البشرية

تواجه القطاعات تحديات كبيرة وهي الايرادات، حيث لا يكون هناك إيرادات في مرحلة البداية في أول 6 أشهر تغطي المصاريف من ايجارات ونفقات التشغيل وعلى رأسها الأجور مما يدفع هذه القطاعات إلى الاستدانة لتغطيتها مما يؤدي في فترة زمنية قصيرة إلى خسائر للشركة وبالتالي توقفها. الاستعانة بالمصادر الخارجية لأعاره الكوادر البشرية وانشاء مراكز التوظيف والتقييم أصبحت حلاً مثالياً وفعَالاً للجميع القطاعات، حيث تقوم بطلب الخدمة عند الحاجة دون التكلف بنفقات شهرية ثابتة من رواتب الموظفين وغيرها. حيث يعتبر التوظيف من أكبر العقبات التي تواجه أي مشروع في بدايته، فهناك حاجة لدى الشركة أي كان حجمها إلى موظفين بغض النظر عن التخصص أو الخبرة لتسيير أعمالها، ويستحيل أن يقوم صاحب الشركة بتنفيذ كافة الأعمال بنفسه والتوظيف بشكل مباشر يشكل خطورة على القطاع. وتعتبر أجور الموظفين أكبر مصروف في الشركة بجميع القطاعات ان استمر بعد أنهاء الاعمال التي تم تعينه عليها.

الفوائد العائدة لك:

  • الاستثمار الأمثل بالكوادر البشرية الخبيرة والمؤهلة تأهيلاً مميزاً من الجنسين: حيث تمكنك من تحقيق ميزة تنافسية في السوق  من المهرة والمهنيين ويوفر لك الدقة والجودة بالعمل.

  • تخفيض أعباء العمل:حيث أن الاستعانة بمصادر خارجية منظمة سيجعل مؤسستك لديها الوقت للتركيز على الأعمال الأساسية والموظفين الداخلين والاستفادة منهم لاستخدام أفضل. وهذا يؤدي إلى نمو كبير في الأعمال الأساسية للمنشأة.

  • خفض تكاليف البنى التحتية من مكاتب ومبان، وتجهيزات: من خلال ذلك تعمل على توفير الوقت والجهد والمال، والموارد، والقوى البشرية والبنية الأساسية. انك توفر الاستثمارات الثابتة غير ضرورية. ويزيل عبء الحفاظ على البنيه الأساسية. ويوفر الكلفة وكذلك التدريب، كما لن يكون عليك ان تستثمر في قوى بشرية كبيره.

  • اختصار الالتزامات المالية الأخرى الغير مستفاد منها مستقبلا: توفر من ذلك التكلفة الدائمة من المشاريع المؤقتة او في أنجاز اعمال محددة ومؤقتة.

جميع الحقوق محفوظة للمستقبل الإداري 2020